ساعدوني، أعتقد أنّي سأتخلى عن الخياطة!

30085457_186006112040553_5627008277087780864_n

 

هل جربتم يومًا القيام بأمرٍ ما لمدة ليست بالقصيرة لكنكم في دواخلكم كنتم دائمًا تقولون “لا، هذا الأمرليس لي!”؟ حسنًا، هذا الحال معي والخياطة، على الرغم أنّي أتعلم بسرعة وقريبًا سأتخطى المستوى المبتدئ للمتقدم، لكنّي لا أشعر بارتباطٍ مع الخياطة كما أشعر بها مع الرسم أو الكتابة! ولا أشعر أن تأثيري فيها على الناس رائعًا أيضًا.

ما يقلقني أنّي أريد “وبشدة” أن أستطيع تصميم ملابسي الخاصة، لأني أُحب الملابس والفساتين خاصّة! وأتمنى لو نفذتها تمامًا كما في عقلي وأعلم أن هذا لن يحدث إن لم أتعلم الخياطة.

أنا الآن حائرة جدًا وأقول أن الأفضل لو تخليت عن مسألة “احتراف الخياطة” وركزت على أن أصنع ملابسي الخاصّة فقط وعدتُ للرسم لأنهُ يجعلني سعيدة، وأنتم ما قولكم؟ أحتاج حقيقةً إلى سماع آرائكم.

من أنا؟ وكيف بدأت! سيرة ذاتية تقريبًا.

بدايتي الفعلية في عالم الانترنت تقريبًا كانت عبر مُدونةٍ قديمة أسميتُها “ذواتَ أفنان” ماتت بعد أن أتمّت عامها الأول لأني لم أدفع تكاليف التجديد للمستضيف ولم أعبأ كثيرًا بالأمر، أنشأتُ بعدها عدّة مدونات مجّانية وأغلقتُها، هذه التي أكتُب من خِلالها هي الثالثِة! بعد تجرُبتي الأولى للتدوين اتجهتُ لتويتر وتمبلر أكتُب من خلالهما نصوصًا صغيرة راعني جدًا أنها انتشرت انتشارًا واسعًا لم أتوقعه! توقفتُ عن الكتابة وأصبحتُ لا أكتُب إلا قليلًا من النصوص كهذه التدوينة مثلًا! ثم اتجهتُ بعدها للانستقرام وللتصوير وأظُنني أبليتُ فيه بلاءً جيّدًا إلا أنني لم أُكمل طويلًا في ذاك الدربِ أيضًا، عُدتُ بعدها إلى الرسم، ميزتي الأولى!

ويأتي الحديثُ هُنا لسؤالٍ يُطرحُ علي كثيرًا: كيف تعلمتِ الرسم؟ إقرأ المزيد